منتديات سوق الخميس و متنان


    من قصــص الحمقـــى والمغفليـــن

    شاطر

    احمدمحمد

    المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    الموقع : سوق الخميس

    من قصــص الحمقـــى والمغفليـــن

    مُساهمة  احمدمحمد في الأربعاء يناير 05, 2011 12:52 am

    القصــــــة الأولــى
    خرج بعض المغفلين من منزله ومعه صبي عليه قميص أحمر، فحمله على عاتقه ثم
    نسيه،
    فجعل يقول لكل من رآه: رأيت صبياً عليه قميص أحمر؟ فقال له إنسان: لعله
    الذي على
    عاتقك؟ فرفع رأسه ولطم الصبي وقال: يا خبيث ألم أقل لك إذا كنت معي لا
    تفارقني
    .



    ـالقصـــة الثانيـــة
    نظر بعض المغفلين إلى منارة الجامع فقال: ما كان أطول هؤلاء الذين عمروا
    هذه! فقال
    آخر: اسكت ما أجهلك، ترى أنه في الدنيا أحد طول هذه؟ وإنما بنوه على الأرض
    ثم

    رفعوها.


    ـ القصـــة الثالثـــة
    قال أبو العنبس: اجتزت في بعض الطريق لحاجة، فإذا امرأة عرضت لي فقالت: هل
    لك أن
    أزوجك جارية فيجيئك منها ابن؟ قلت: نعم، قالت: وتدخله الكتاب فينصرف،
    فيلعب،
    فيصعد إلى السطح فيقع فيموت، وصرخت ويلاه ولطمت، ففزعت، وقلت: هذه مجنونة.
    وهربت من بين يديها، فرأيت شيخاً على باب، فقال: ما لك يا حبيبي؟ فقصصت
    عليه
    القصة، فلما انتهيت إلى موضع لطمها استعظم ذلك وقال: لابد للنساء من البكاء
    إذا مات
    لهن ميت!! فإذا هو أحمق منها وأجهل

    منقول.

    الخميسي

    المساهمات : 26
    تاريخ التسجيل : 02/01/2011
    الموقع : سوق الخميس

    رد: من قصــص الحمقـــى والمغفليـــن

    مُساهمة  الخميسي في الأربعاء يناير 05, 2011 1:06 am

    شكـــرا لك أخي على الموضوع الجميل
    واليك هذه الإضــافة:

    في ذكر أخبار من ضرب المثل بحمقه
    وتغفيله

    .
    من أخبار هبنقة الأحمق

    فمنهم هبنقة واسمه يزيد بن ثروان ويقال: ابن مروان أحد بني قيس بن ثعلبة،
    ومن حمقه أنه جعل في عنقه قلادة من ودع وعظام وخزف وقال: أخشى أن أضل نفسي
    ففعلت ذلك لأعرفها به. فحولت القلادة ذات ليلة من عنقه لعنق أخيه فلما أصبح
    قال: يا أخي أنت أنا فمن أنا؟ وأضل بعيراً فجعل ينادي من وجده فهو له،
    فقيل له: فلم تنشده؟ قال: فأين حلاوة الوجدان؟ وفي رواية: من وجده فله
    عشرة، فقيل له: لم فعلت هذا؟ قال: للوجدان حلاوة في القلب.
    واختصمت طفاوة وبنو راسب في رجل ادعى كل فريق أنه في عرافتهم، فقال هبنقة:
    حكمه أن يلقى في الماء فإن طفا فهو من طفاوة وإن رسب فهو من راسب. فقال
    الرجل: إن كان الحكم هذا فقد زهدت في الديوان. وكان إذا رعى غنماً جعل
    يختار المراعي للسمان وينحي المهازيل، ويقول: لا أصلح ما أفسده الله
    .

    احمدمحمد

    المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    الموقع : سوق الخميس

    رد: من قصــص الحمقـــى والمغفليـــن

    مُساهمة  احمدمحمد في الأربعاء يناير 05, 2011 1:13 am










      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 3:58 pm